المشاركات

مشاركتي في The Liebster Award

صورة
انها الفرصة لكسر بعض الحواجز، ولنتكلم بعفوية ونتعارف أكثر.. قام صديقي صانع المحتوى والمترجم يونس بن عمارة بترشيحي للمشاركة في مبادرة اسمها (The Liebster Award) والتي تهدف الى التعريف بالمدونين أصحاب المدونات وصنع تفاعل بينهم.تقوم المبادرة على طرح مجموعة من الأسئلة من طرف من يرشحك، ويكون عليك الاجابة عليها عبر تدوينة في مدونتك، وبدورك ترشح آخرين وهكذا تدور العجلة.ومن الجميل حقيقة ان اقرأ مجموعة من الاجابات المختلفة لترشيحات مختلفة طيلة الاسبوع، المبادرة حقا ناجحة و تجعل الجميع سعيد.أشكرك يونس على الترشيح، والآن الى الأجوبة:من الذي حفّزك على التدوين؟بدأت التدوين منذ سنوات كثيرة، 2011 تقريبا، يصعب عليّ الآن تذكر ماكان الحافز وراء ذلك، فأنا لطالما أحببت الكتابة ومارستها، ما أتذكره أنني كنت حينها واقعة في حب مجال التصميم الغرافيكي، وكنت اتعلمه بشغف، وكنت أتابع مدونة شعارات للمصمم عصام حمود، وكنت معجبة بما يقدمه فيها من نصائح ومعلومات، وكانت لي الرغبة في تقديم شيء في ذات المجال باللغة العربية تماما كما يفعل عصام، وافتتحت المدونة وخصصتها للتصميم الغرافيكي حينها، واخذت في توسيع مجالها سنة بعد …

النشرة الأسبوعية 16: لماذا يتزايد شعور الشباب بالقلق والاكتئاب؟

صورة
في سنوات ماضية تم استعمال طيور الكناري في المناجم، للكشف عن ثاني اكسيد الكربون، حيث تعتبر طيور الكناري أكثر حساسية من البشر لثاني اكسيد الكربون، ويتم تشبيه طيور الكناري بجيل الشباب في مجتماعتنا الحالية، وذلك كما جاء في مقال للكاتب محمد أحمد يوسف على موقع إضاءات، واقتبس منه:يمكنك اعتبار جيل الشباب بمثابة «طيور الكناري المحبوسة داخل المناجم» لثقافتنا الحديثة، مع التغيرات الاجتماعية والمجتمعية والبيئية والتكنولوجية الكبرى التي تؤثر عليهم، جيل الشباب هم أول من يتلقى تلك التغيرات الصادمة، بمميزاتها ومساوئها، ويمكن اعتبارهم تحذيرًا مبكرًا بكل هذه التغييرات التي طرأت على عالمنا. لا أحد يعرف بالضبط سبب قلق المراهقين أو اكتئابهم أكثر مما كانوا عليه من قبل، لكن هناك بعض المحاولات لفهم تلك الظاهرة الواضحة لكل المجتمعات الحديثة!في السنوات القليلة الماضية ازدادت نسبة القلق بين أوساط الشباب وبذلك حالات الاكتئاب والانتحار:ربما يكون هذا مجرد تغيير في طريقة التواصل، المهم أن هناك تواصلاً بالفعل، لكن المشكلة تحدث عندما تضغط علينا تلك الوسائل لكي نعيش بطريقة محددة لا تناسبنا، أو نحاول أن نعيش بتلك الطري…

النشرة الأسبوعية 15: شيوعية جديدة تنبت من كورونا وحياتنا لن تعود كما كانت

صورة
 ماهي معالم العالم الجديد بعد جائحة فيروس كورونا؟ وهل ستتشكل انماط مجتمعية جديدة؟
وككل المفكرين والباحثين، الذين نشروا بحوثا، كتبا ومقالات حول الجائحة وما ستخلفه، أكّد الفيلسوف السلوفيني المثير للجدل جيجيك سلافوي أن شيوعية جديدة تتشكل في ظل انتشار هذه الجائحة، حيث قال:إننا نعيش تجربة استثنائية، يمكن أن تكشف عن الأسوأ أو الأفضل فينا، ولمواجهة الوحدة، ربما يكون الحل الأمثل هو المضي قادمًا في روتين يمنعنا من الاستسلام للفوضى والحفاظ على النظام لنكون على استعداد للغد.حيث أوضح جيجيك أننا ما نخضع له جراء هذه الجائحة يجعلنا نعي أهمية الفرد للجماعة، واننا نتشارك المصير ذاته شئنا أم أبينا، وأقتبس من مقال نشر على الصحافة الايطالية ونقله موقع الجزيرة:ويعتقد الفيلسوف السلوفيني أن الحاجة للتعاون والتضامن العالمي للتغلب على الأزمة الصحية بمثابة "اكتشاف مُبتذل" لكنه ثوري في الوقت ذاته، مضيفا "نحن نعيد اكتشاف حاجتنا لبعضنا بعضا، أشخاصا وشعوبا، ومع ذلك، لطالما كرّرت منظمة الصحة العالمية ذلك مرارا دون جدوى، إذ لم يكن هناك تجاوب حتى داخل الاتحاد الأوروبي".وأكّد الفيلسوف أن فكرته عن ال…

#النشرة الأسبوعية 14: كيف أوقعت بنا وسائل التواصل الاجتماعيّ؟

صورة
  كيف أوقعت بنا وسائل التواصل الاجتماعيّ؟ | زيغمونت باومان  عالم الاجتماع البولندي باومان والذي أصدر سلسلة الحياة السائلة والتي تعدّ من أعظم ما كتب في علم الاجتماع ودراسة المجتمع  الحديث لهذا العصر، حيث افصح عن دراسة تحليلية لطريقة عيشنا، تفاعلنا و تواصلنا الحديثة، ويندد بالحقيقة القائلة أنّ فلسفة ما بعد الحداثة قد أدّت إلى انهيار “الصلابة”.ترجمة لنا حورية عمر موسى مقالا استعرض فيه بعض افكار باومان حول مواقع التواصل الاجتماعي، واقتبس منه:يأخذ تكوين وقطع العلاقات الشبكيّة ضغطة زر، لتسود أنماط علاقات خفيفة العبء والكلفة، وحوارات تأخذ شكل تفاعلٍ مكتوب، بخلاف العلاقات الحقيقيّة التي تتطلب قدرًا من المواجهة والتفاعل، ممّا يخلقُ وهم التواصل الإنسانيّ، إذ ليس إلا أصداء صوت وصورة خيال.‎تعمل وسائل التواصل على الحدّ من الخصوصيّة فهي تدعونا لإظهار  أنفسنا، لنحاول تقديم أليق صورة ليراها الآخرون، إنّه التجلي الأكبر لنزعات الإنسان الحديث، حيث مملكة أهوائه التي يديرها حاكم مُستبد يقرّر من يُقصي ومن يبقي.‎لا مكان لتغييب الأنا، ما يحكم الأشياء ههنا منطق الحضور والظهور والإفصاح لا منطق الخفاء والتخليّ،…

#النشرة الأسبوعية 13:عالم اليوم بين مساعي تحقيق الكمال و الديمقراطية الكاذبة

صورة
إيمانويل تود مفكر فرنسي يستخدم أدوات العلم في قراءة المستقبلفي مقال للكاتب السوري إبراهيم الجبين على جريدة العرب نقل لنا بعضا من أفكار المفكر الفرنسي إيمانويل تود حول نظرية عصر ما بعد الديمقراطية بقراءة مقتضبة وشاملة الى حدّ ما حول تحديات الانسان اليوم.واقتبس من المقال الآتي:ويرسم تود لملامح عصر ما بعد الديمقراطية خمسة محددات تنحصر في عدم اتساق الفكر والانحسار الثقافي والتعلّق بالثروة وكراهية الآخر وعدم الاستقرار النفسي. وهي صفات تلاحق الشخصية الغربية اليوم، في الوقت الذي لا تنظر فيه تلك الشخصية إلى ما تتعرّض له من ازدراء متتابع،  فالناخبون قد فوّضوا السياسيين في ”اللعبة الديمقراطية الغربية المغلقة على ذاتها“ وذهبوا بدورهم إلى الماكينة الاقتصادية التي تدور بهم، تاركين القرارات المصيرية بيد مجموعة تتحلى بصفات الشخصية الخمس التي ذكرناها أعلاه.ووسط ذلك المشهد تصعد العنصرية التي توجّه الضربة القاصمة للديمقراطية الغربية التي لم تنفك تؤثر فيها منذ ولادتها في اليونان حتى هيمنت عليها في مفاصل تاريخية عديدة.بموت الديمقراطية البطيء وعدم ظهور نموذج إنساني جديد صالح للحياة، وإصرار البراغماتية الأ…

كتاب في الطب السردي | رحلة البحث عن المعنى

صورة
هي رحلة تجعل الغمامة التي تغشي النظر تنقشع وتختفي، بعيدا عن رحلة الجري المتواصل بين ثنايا الحياة، رحلة السعي نحو الأفضل، نحو الشهادات والنجاحات المهنية، ببساطة هي رحلة البحث عن المعنى.هكذا عنونت د.نور البار كتابها، هي رحلة لم تحاكينا فيها نور كما قد يهيء لنا عند الصفحات الأولى، أنها سيرة طبيبة تصاب بالسرطان وهي حامل، بل هي رحلة أعمق مما قد تتخيل أو تتصور، هي رحلة البحث عن الحقيقة، عن الله، عن الإيمان، عن معنى كل المعاني، رحلة مغلفة بالكثير من الأمل والحب.انه ذلك الكتاب الذي ما ان تنطلق في قرائته، ستشعر انه لديك الكثير للقول عنه، لكن ما ان تنهيه، حتى تهرب كل الكلمات في وصفه، بل تشعر ان اي كلام لن يوفيه حقه، كتاب من نوع آخر، ليس في الكتاب نظريات عظيمة، ولا معلومات مبهرة، ولا طرق أو استدلالات جديدة، الكتاب فقط يحكي قصة إنسان، قصة د. نور التي وثقت تجربتها في التفكير في المرض، في الموت، وكل هذا جعلاها تعرف معنى الحياة الحقيقي، حيث ينطوي الكتاب في خانة كتب الطب السردي (يعني الطب الذي يُمارس مع التمتع بالقدرة على السرد ويتميز بفهم المواقف السردية المعقدة للغاية بين الأطباء والمرضى والزملاء و…

#النشرة الأسبوعية 12: حياة على الجانب الخطأ

صورة
هكذا بدى لي بعد تخيلات كثيرة قمت بها، ضفتان يفصلهما نهر، أما الضفة على اليسار فهي ضفة مظلمة، بالغة الحزن وكأن محرقة سعت في خرابها فأردتها أرضا برماد أسود، دخان يتطاير ولا جميل يذكر فيها، سوى الكثير من الألم والحزن.تقابلها على الضفة الأخرى، أرض خضراء معشوشبة، جميلة وهواء عليل، أزهار ملونة والكثير من الهضاب والكثير من الجمال.ـــــــظهرت لي صورة نشرها صديقي جاسم على حسابه على الفسيبوك، فيها صورة تجمع أكثر من 60 طالب بين الطب، الصيدلة وطب الأسنان اجتمعنا كلنا في أكبر حملة تحسيسية قمنا بها في صيف 2018 في حديقة التسلية بولاية الوادي، كان ذلك كأول فعالية رسمية تنطلق بها جمعية النخبة الوطنية للعلوم الطبية المكتب الولائي لولاية الوادي والتي كنت اشغل فيها منصب مسؤولة الإعلام بالمكتب.الحملة كانت ناجحة لأبعد الحدود، وكان لها صدى إيجابي لدى الجميع.انتهى حال الجمعية باستقالة 9 أعضاء من أصل 14 وتم فتح المكتب على اثر هذه الاستقالة. كنت من بين الـ9 الذين استقالوا. وذلك بسبب مشاكل في القيادة وسوء في التسيير.عندما ظهرت لي الصورة امتزج شعوري بالفرح والاشمئزاز معا، لم استطع تصنيفها هل كانت ذكرى جميلة، أم …

#النشرة الأسبوعية 11:استراتيجية النسب المئوية في المصاريف المالية

صورة
يقول أحدهم وهو يحكي حكايته مع المعاناة المالية: لطالما كنت اعاني ماليا، ليس لانني فقير او معدم، بل لأنني كنت أحاول جاهدا وضع خطة مناسبة لمالي ومصاريفي وكنت أفشل كل مرة الى أن تراءى لي فشلي الذريع وهرعت لطلب المساعدة. بدأت اشعر بحاجتي لوضع خطة عند دخولي الجامعة، حينها بدأت أرى أنني اريد امتلاك أشياء وأن لدي الرغبة في القيام بأمورمحددة، وكل ذلك كان يتطلب مالا، وعلى الرغم من أن والداي كانا يوفران ما يستطيعان، لكنني كنت أقع في ازمات مالية كثيرة، جربت الادخار بـ100 طريقة لكنها لم تنجح مطلقا،حصلت على عمل بسيط بدوام جزئي لكن لم يحل ذلك المشكلة.  وبعدما تخرجت وحصلت على وظيفة بدخل جيّد، اعتقدت انني سأتخلص من المشكلة، إلا أن قول احد اصدقائي يوم نجاحي في مقابلة العمل، أنها بداية منعرج خطير في حياتي المالية، كانت حقيقية جدا. كنت أحاول الادخار لشهر لشهران، ثم في الشهر الثالث اقوم بصرف كل مدخراتي بالاضافة الى كل مصروفي الشهري بشكل عشوائي لأجد نفسي قد عدت الى نقطة الصفر. بعد توظيفي ببضعة اسابيع اعتمدت على دخل اضافي بالاضافة الى وظيفتي الدائمة، كعمل مستقل أجني منه مبلغ ليساعدني، لكنني في الحقيقة لم احقق …