مقابلة جماعية : نصائح الخبراء لطلاب التصميم و المصممين المبتدئين .ج1

في إطار بحثي على ما هو مفيد لي من نصائح و آراء مصممين كبار لمساعدتي على صقل مهارتي في التصميم و إعطائي نظرة بسيطة حول خبرات مصممين آخرين عايشوا العمل الحر و العمل الوكالي [ مصمم في وكالة ] ، تعاملوا أكثر مع العديد من العملاء و أخذوا نظرة حول تفكير العملاء و ما يطلبونه ، وماهو ضروري في المقابلات مع العملاء ، و الكثير من الأفكار المفيدة لكل مصمم ،، وجدت هذه المقابلة الجماعية المميزة لتنوعها و تعدد الآراء فيها ، لذا وبقصد إفادتكم بها كما استفدت بها أنا ، و كبداية لتجديد روح المدونة و بداية لضخ بعض التدوينات فيها . 

مقابلة جماعية : نصائح الخبراء لطلاب التصميم و المصممين المبتدئين .
مدونة : قص و لصق .
تم إجراء هذه المقابلة من طرف : ميساء .

تم إجراء هذه المقابلة مع :


  • Henry Jones (Web Design Ledger)
  • Wolfgang Bartelme (Bartelme.at)
  • Chris Coyier (CSS-Tricks)
  • Chris Spooner (SpoonGraphics, Line25)
  • Soh Tanaka
  • Jon Philips (Spyre Studios)
  • Paul Boag (Boagworld, Headscape)
  • David Leggett (Tutorial9, UX Booth)
  • Jacob Gube (Six Revisions)
  • Elliot Jay Stocks
  • Brian Hoff (The Design Cubicle)
  • Darren Hoyt
  • Walter Apai (Webdesigner Depot)
  • Jacob Cass (Just Creative Design)
  • Zach Dunn (One Mighty Roar and Build Internet)
  • Paul Andrew (Speckyboy Design Magazine) 



  • 1. ماذا تنصحون الطلاب الذين يطمحون لتعلّم التصميم أن يدرسوا؟

    Male Painter

    ديفيد لوجيت

    عثورك على برنامج دراسي جامعي جيد يثير اهتمامك في مجال التصميم سيزيد من فرصتك في العثور على فرص مدهشة في مجالك مستقبلا ولكن من المفيد جدا أن يحصل الطالب على الخبرة قبل وخارج النظام التعليمي. جد مشاريعا تساعد فيها، إبدأ مشاريعك الخاصة، ادرس بنفسك وطبق ما تدرسه قدر ما تستطيع. لن تخسر شيئا باكتسابك خبرة إضافية، فعلى الأقل يمكنك أن تحدد في النهاية إن كان التصميم شيئا تستمع بالقيام به.
    دعني أوضح شيئا هنا فأنا شخصيا لم أتلق أي تعليم عال في التصميم ولكني أعلم أن المعرفة التي تحصل عليها من هكذا بيئة هي لا شك قيّمة كما أنا واثق أن آخرين سيقترحون ذات الشيء.

    ولفجانج بارتيلمي

    حسنا أعتقد أن أهم شيء هو “التمرين فالتمرين فالتمرين”، يلزمك أن تحاول أكثر فأكثر وذلك لتحسن من نوعية عملك. بالمناسبة فإن كثيرا من الفنانين المبدعين قد علّموا أنفسهم بأنفسهم. ولكني مقتنع أيضا بأن الدراسة المتعمقة ستصقل مهاراتك وتساعدك في الحكم على كيف ولماذا تنجح تصاميم معينة. شخصيا، أنا درست “تصميم المعلومات” في جامعة العلوم التطبيقية في غراز؛ حيث كان المنهج يركز على المظاهر المختلفة للتصميم: الطباعة والإعلان، المعارض، تصميم الويب، قابلية الاستخدام إلى جانب التصوير الفوتوغرافي والتصميم للأفلام وبهذا كان المساق يمنح الطلاب مدى كبيرا من المعرفة ويجعلهم أكثر دراية بأمور التصميم عموما بدلا من كونهم متخصصين في مجال واحد فقط.

    

    2. كيف يمكن أن يقرر الطالب إذا ما كان التصميم مجاله أو يجب عليه أن يختار مجالا آخر؟ 

    Artist/designer

    جاكوب غوب

    هناك سؤال يجب أن تطرحه على نفسك: بما أنه لا توجد هناك قواعد أو خوارزميات معينة تحدد إذا ما كان يجب عليك أن تكون مصمما فلا بد أن يكون شغفك بالتصميم هو السبب في ذلك. حتى المصممون متوسطو المستوى سيكونون قادرين على دعم أنفسهم ولكن سيكون عليهم العمل بجد ليتمكنوا من منافسة المصممين الموهوبين والأكثر خبرة.
    لذا فكل الموضوع يتلخص في مدى رغبتك في أن تصبح مصمما ومدى استعدادك للعمل من أجل تحقيق ذلك قدما. لن أُجمِل الوضع الحالي فالحقيقة أن السوق مشبع بالمصممين مما يجعل عددهم يفوق عدد الوظائف المتوفرة وبسبب هذا يلزمك أن تكون متأكدا من أن التصميم هو المجال الذي ترغب باستثمار وقتك فيه.

    هنري جونز

    أظن أن كل المسألة تتعلق “بالشغف”.إذا ما اكتشفت أنك تبقى ساهرا ليلا لتعمل على تصميم مشروع ما فقط لأنك تستمتع بذلك، فهذه دلالة جيدة على أن التصميم هو ما يناسبك. أعتقد بأن أسوأ المواقف في الحياة هي حين تكره عملك. أن تحب ما تعمله يعني أنك على الأرجح ستقوم بعمله وتفكر به حتى خارج غرفة الصف أو حتى حين لا تحصل على مال مقابل قيامك بعمله. هذا يعني أنك ستستمر في شحذ مهاراتك والبقاء على رأس آخر التقنيات المستخدمة وهو أمر في غاية الأهمية للمصممين.

    ديفيد ليجيت

    لكل إنسان ظرفه الخاص ولذا لا أعني أن ما سأقترحه فيما يلي هو بالضرورة صحيح: إذا ما كنت طالبا في الجامعة وليس لديك خبرة خارج نطاق الدراسة، فلربما سيكون من الصعب أن تستمر في مجال التصميم. وأنا أقول هذا فقط لأن أصدقاء شخصيين لي قد كافحوا للحصول على وظائف في ظل المناخ الاقتصادي الحالي. الخبرة إلى جانب حيازتك لأعمال تعرضها لتبرهن على معرفتك متلازمان على طول الطريق.
    من ناحية أخرى كن متأكدا من أنك تستمتع فعلا بالمجال الذي ترغب في اتخاذه كمهنة. معظم المصممين والفنانيين الذين صادفتهم يحبون نمط حياتهم حتى وهم يكافحون للعثور على عمل. هذا لا يعني أن عليك أن تخفض من سعر أعمالك ولكن إذا ما كنت تستمع بمهنتك وأنت لا تجني المال من ورائها فهذا غالباً ما يعني أن هذه المهنة مناسبة لك.

    ولفجانج بارتيلمي

    بداية وفي المقام الأول، يجب أن يكون التصميم متعة حيث يجب أن تحب ما تقوم بعمله. إن لم ينطبق هذا على حالتك فابحث عن شيء آخر. ثانيا عليك بالطبع أن تتحلى بقدر معقول من الموهبة والخيال. طبيعي أنك ستتعلم بعض المهارات خلال دراستك ولكن بدون الموهبة والخيال لن يكون عملك أكثر من متوسط في أحسن الأحوال.

    كريس سبوونر

    كما هو الحال في أية مهنة إذا ما كنت مغرما بالموضوع فأنت على طريق النجاح. لربما تبدو الوظائف في مجال التصميم مثيرة أليس كذلك؟ فكل ما عليك القيام به هو الجلوس وتلوين المواضيع طوال اليوم. وأعتقد أن هذا لربما كان شعور العديد من الناس الذين لم يكونوا مبدعين في الماضي ويعتقدون بأن هذه المهنة سهلة. لربما سيصعب على هذا النوع من المصممين أن يشعر بالحماس اللازم لتعلم المهارات المطلوبة والاستمرار في تطوير هذه المهارات خلال مسيرتهم المهنية. هذا لا يعني أنك إن لم تكن ولدا مبدعا فلا يجدر بك أن تستمر في مجال التصميم فجميعنا نصادف اهتمامات مختلفة طوال حياتنا إذا ما كنت تحب التصميم فعليك به!

    3. كيف يوفّق المرء بين التعليم والعمل؟

    زاك دن

    حسب آخر تقدير لي، فقد أمضيت 3 أو 4 ساعات أعمل على تصميم لزبون مقابل ساعة من الدراسة الأكاديمية. أتعلم مهارات متخصصة من عملي على مشاريع العملاء أكثر من الدراسة. من السهل أن تبقى منغمسا في عمل الزبائن والتدوين ولكن الجزء الصعب يكمن في أن لا تفقد اتصالك مع العالم حولك. تواصلك مع العملاء ومجتمع التدوين حولك لا شك أمر يتعلق بالاجتماعيات ولكن يجب أن تأخذ استراحة وتتواصل مع “زملاء الدراسة العاديين” من وقت لآخر فأنا أعتبر ذلك تفريغا ذهنيا.
    أنا مقتنع بأنك يجب أن تمضي وقتا أطول على مشاريعك الخاصة حتى تصبح مؤهلا لسوق تصميم الويب فعلا. أن تبقى محصورا ضمن إطار الاقتراحات خلال الحصص وساعات حل الواجبات المنزلية سيبقيك متخلفا عن السوق ذلك أن الانترنت يتطور أسرع من أي خطة دراسية. أن تظل متابعا وممارسا للتقنيات الجديدة أمر يعود إليك.

    جيكوب كاس

    إيجاد التوازن الصحيح بين العائلة، الأصدقاء والعمل وكل مظاهر الحياة الأخرى هو تحدّ على الدوام مهما كانت مهنتك. يتوجب عليك أن تحدد الأولويات والأهداف المتعلقة لما تريد تحقيقه وأن يكون حصيلة حياتك.
    على الرغم من أني قد أنهيت دراستي رسميا فإن باستطاعتي القول أن التحدي الأكبر بالنسبة إلي كان هو إيجاد وقت كاف لإعطاء اهتمام عالي الجودة لكل المشاريع سواء كانت تعليمية أو شخصية أو مدفوعة. أحيانا كنت أجد هذا مستحيلا تقريبا، ولأكون صريحا فقد تأثرت كثير من مشاريعي الشخصية والدراسية بسبب التزاماتي تجاه العملاء الذين يدفعون. بقولي هذا، أظن بأن كل هذا يتلخص في أن يكون لديك أولويات، أهداف وإدارة جيدة للوقت.


    تعليقات

    إرسال تعليق

    أضف تعليقا فرأيك يهمني ..

    اقرأ أيضا

    حين يمتزج الطب بالفن | لقاء مع مبدع الرسم التشريحي الطبي أشرف الرفاعي

    #النشرة الاسبوعية 8: ما هي السعادة | مدخلك لتعلم برمجة وتطوير المواقع هنا

    الحزن القاتل الصامت| متلازمة القلب المكسور