تعلم كيف تنطلق كل مرة ..

Related image

لأن الانطلاق مهارة ، و إعادة شحن الهمم للانطلاق من جديد يعد مهارة أيضا وجب اكتسابها .. لكن الأهم هو عدم الانسياق وراء مشاعر التوقف عن  الإنجاز و السعي لصناعة الفرق في حياتنا ..

و لأنها هكذا هي الحياة ، صعود و نزول ، ليس علينا نترك ذواتنا تهيم في النزول كثيرا ، علينا أن نعي و نفهم أن النزول هو مصير عادي و هو يلي دائما كل الصعود الذي كنا فيه ، لكن الصعود هو المصير الذي علينا ان نكون فيه اطول مدة ممكنة ..

لا اقصد بلفظي الصعود و النزول ، النجاح و الفشل ، لكنني قصدت بهما علو الهمة ، النشاط و الأمل والسعي نحو الحياة التي نريدها مهما كانت هاته الحياة بسيطة و هادئة ، فعلينا ان نسعى لتحقيقها ، أما النزول فهو المشاعر السلبية التي تفترش ارضيتنا من حين لآخر ، تخبرنا ان الحياة لم تخلق لأمثالنا ، و أن آمالنا لن تتحقق ، و أن الحياة أكثر تعقيدا مما نعتقد ، و على قدر ما تكون آمالنا بسيطة ، ستكون هناك مشاعر سلبية تعاكسها و تلبسها السواد و الشحوب .

ففي كل مرة ، تظهر هاته المشاعر السلبية ، ليس علينا التفاعل معها و الانسياق خلفها ..

التقيت في جلست تنوين الخميس الفارط بفتاة اعتقد انها ستجمعني بها صداقة طيبة ، لأنها شخص مثير للاهتمام ، اخبرتني أنه لا مهرب من المشاعر السلبية في الحقيقة ، لكن يمكن التغلب عليها في حالة عدم الخضوع لها و ذلك بعدم الانسياق خلفها أي عدم التفاعل معها بأي طريقة من الطرق ، بحيث ان الفكرة لا تبقى في عقولنا لمدة تتجاوز 60 ثانية على بعضها ، أي انه علينا ان لا نفكر فيها ، و لا نخضع لها ، نتركها كفكرة لا معنى لها ، و هي سترحل لحالها ..

و قد تبدو هاته الفكرة لوهلة غريبة ، كيف يمكن ان اترك فكرة في عقلي و لا أفكر فيها ، و لكن بعد أن فكرت في الأمر ، عرفت الوسيلة لذلك ، لأننا هنا نحن نتكلم عن نظام المناعة الفكرية ، و هو المقاوم و الحامي ، الذي علينا تطويره ليقاوم الأفكار السيئة التي لا نريد التفكير فيها و لا نريد الخضوع لها .

تماما كالأفكار التي تراودنا في بعض الاحيان قبل الامتحان أو قبل مقابلة عمل مهمة ، تراودنا أفكار اننا سنخطأ ، و أننا لن ننجح ، لكن لنستطيع اكمال الطريق ، نقاوم هاته الأفكار ، و لا نتركها تلتهمنا ، بل نحاول معاكستها ، بأفكار مضادة .. و لأن كل فكرة لديها فكرة مضادة ، علينا ان نطور مناعتنا الفكرية ، تماما كمناعتنا الجسمية التي تقوم بتركيب اجسام مضادة ضد الجسم الغريب ، على مناعتنا الفكرية أن تقاوم بأفكار مضادة و بوسائل أكثر ذكاء كل مرة ، إلى ان نتوصل الى مقاومة الفكرة بعدم التفكير فيها ، و عدم الخضوع لها أصلا ..

هذا الموضوع ، أي مقاومة الأفكار السلبية ، هو موضوع مثير للاهتمام ، و لذلك علينا فعليا التفكير في طرق ووسائل ناجعة لتطوير مناعتنا الفكرية لنقاوم السوء الذي يعتري العالم ، الفشل و الألم المتفشي في كل ركن من أركان هذا العالم ..

لذلك علينا نتعلم كيف ننطلق كل مرة ، و مهما راودتنا أفكار سلبية ، علينا ان نقاومها ، و أن نركز على انجازاتنا الشخصية ، و مهما كانت تلك الإنجازات بسيطة و صغيرة ، فيكفي انها تسعدنا و تجعلنا نعيش في العالم الذي نريده لأنفسنا .

تعلم أن تقاوم ، تشحن طاقتك من جديد كل مرة ثم تنطلق ..

اقرأ أيضا

حين يمتزج الطب بالفن | لقاء مع مبدع الرسم التشريحي الطبي أشرف الرفاعي

#النشرة الاسبوعية 8: ما هي السعادة | مدخلك لتعلم برمجة وتطوير المواقع هنا

الحزن القاتل الصامت| متلازمة القلب المكسور